Saturday, June 30, 2007

كلمة مهمة

قبل مااكمل أجزاء ذكرياتي مع الاخوان
في موضوع ماذا يعني انتمائي للاخوان
عايزة أوضح حاجة
الانسان لما بيرتبط بشخص
أو يحب حد
مش بيرتبط بشخص كامل مفيهوش ولا عيب
بيرتبط بشخص فيه عيوب
بس هوا بيحبه بسبب مميزاته
فبيعمل حاجة من اتنين
يا يتأقلم مع العيوب دي ويعيش حياته متغاضي عنها متكيف معاها
او يحاول يغيرها لمميزات
وده الاصعب
هيبقى قدامه مشوار طويل وهيلاقي معارضات كتير
بس حبه للشخص ده
هو اللي هيخليه مصر انه يكون في احسن صورة
لانه عايز حبيبه أفضل انسان في الوجود
أسقطوا ده عالواقع
وهتفهموا أنا عايزة أقول ايه

Friday, June 8, 2007

خروج منعم

الايام اللي فاتت كان فيها أحداث كتيرة جدا



وتأملات داخلية وخواطر كتير


يمكن كان قمتها خبر خروج منعم وتداعياته



صاحباتي يكلموني :


آية عندنا ليكي خبر فظيع


ايه يابناتيت ؟؟



شفنا منعم النهاردة في الكلية


منعم كان عالعاشرة مساء



أي حاجة بس لازم سيرة منعم في النص



شيء غريب فعلا يدعو للتأمل





ناس عمرها ما كانت تعرفه ... يمكن كان ممكن يعدي من جمبها ومش هتاخد بالها منه


اما دلوقتي مجرد معرفة خبر عنه بيبقى شيء عظيم ليهم



افتكرت ساعة عرض سنة أولى اعلام في مادة اللغة الانجيلزية


ولما صاحباتي عملوا مادة مرئية عن المعتقلين



وأول ماجت صورة منعم راحت الناس واقفة وفضلت تصفق


مرتين يحصل نفس الموقف


فجم الطلبة سألونا : مين ده ؟؟



واستغربوا أوي لما عرفوا انه صحفي شاب معتقل


في الفترة اللي غاب فيها منعم


أظن أنه تحول لبطل بين المثقفين


الكل كان بيتابع أخباره وآخر التطورات ويبلغ الباقي


اللي كان عنده صورة ليه كان بيوزعها



لأول مرة أشوف شخص الناس مهتمة بأخبارها زي مابيهتموا بالممثلين والمغنيين



بس الفرق


أنه صحفي صاحب كلمة




تأملت كتير أوي في الموضوع ده



ايه اللي خلى منعم بطل في نظر الشباب دلوقتي ؟؟




هل هما مفتقدين صورة البطل صاحب الحق فوجدوها في منعم ؟؟؟



هل كان ييئسوا أن جيل الشباب بتاعهم يكون في حد قوي ومؤثر ولاقوه في منعم ؟؟



ولا لأن منعم كان صدى نفس كل واحد فيهم


كل واحد كان شايف نفسه في منعم وكان يتمنى يعمل اللي منعم بيعمله



ويتعرض للي اتعرضله بس في 100 حاجة تمنعه



فتضامن مع منعم لأن منعم كان بيمثل له صورة من الحلم بتاعه ؟؟



اممممممم




ممكن تكون كل الاسباب دي أو غيرها


أكيد في نفس كل واحد اجابة



شيء آخر لفت انتباهي



مش كلنا كنا نعرف منعم



ومع ذلك الغالبية تضامنوا معاه



ياترى لو الغالبية دي احتكت بمنعم بعد كده



هتفضل محتفظة بنفس الصورة المشرقة عنه



ولا الوضع هيختلف ؟؟



صورة البطل الانسان جواهم هتختلف بعد التعامل المباشر ولالا






منعم دلوقتي خرج ... والحمد لله انتهت أحد المهمات الصعبة من حياته



بس في رأيي


تنتظر منعم مهمة أصعب بره



مهمة التعامل مع المئات من المتضامنين معاه


المئات اللي بينتظروا منه ردود فعل تنطبق على مارسموه عنه



هتبقى مهمة صعبة جدا في نظري


انه يحافظ على كل هؤلاء المتضامنين معه



ويقدر يتعامل معاهم وييتوجهوا معا جميعا لنفس الهدف والغاية



بردوا مع خروج منعم ظهرت حاجة تانية عندي



مستقبل حركتنا ( مش هتاخد )



الحركة الوليدة اللي كانت أول قضية ليها منعم



افتكرت اللي كنا بنعمله ... والتفكير والتخطيط


وازاي أي فكرة كنا بنطرحها ونفضل نتناقش هتخدم القضية ولالا



افتكرت تعبيرات الوجوه .. ردود الفعل على كل اللي كان بيحصل



افتكرت وقفة شبرا


وسيلانترو


و زيارة والد منعم



افتكرت اللي اتقال لنا على الحركة


الانتقادات والتوجيهات



افتكرت كلمة الاستاذ : صبحي صالح



انها حركة مجنونة


ولما سألناه المعنى وهل هو جيد ولا سيء



قال لنا :


مجنونة تحتوي الكثير والكثير من الابداع


الكثير والكثير من المخاطرة



ولما سألناه : توافق بنتك تبقى معانا



قالنا : لا



مش هو لوحده اللي كان رافض ظهور البنات


الغالبية العظمى كانت رافضة



يمكن بسبب ده كل بنت نعرض عليها الموضوع ترفضه رفضا قاطعا الا من رحم ربي



افتكرت كلام ( لالي ) الصحفية الاسبانية معانا



وليه الحركة وهتعملوا ايه من وراها


طيب وعلاقتكم بمنعم هل كنتم تعرفوه



ولما قلنا لا


استغربت اوي



امال كنتم واقفين ليه عند النيابة


طيب منعم يمثل لكم ايه ؟؟


قلنا لها منعم واحد من 18 ألف



منعم خرج



لسه 18 ألف منعم



يمكن قضية منعم كان من الايجابيات فيها تضامن عدد كبير معاه


وتأثره بيه



فهل يا ترى ال 18 الف الباقيين هيحظوا بنفس الدعم اللي اتوجه لمنعم



بردوا كلام ابراهيم شرقاوي وتعليقه في بلوج الحركة


مع أنه معجبنيش في حاجة بتاتا


بس هو كان بيسأل فيما معنى كلامه



انتوا تظنوا انه بسبب الحمله هو خرج


انا لاعتقد ذلك بتاتا



وأنا في رأيي


أن الحركة ممكن متكونش عملت حاجة كبيرة



بس يكفيها شرف المحاولة


يكفي أنها حاولت تقول : لا



حتى لو كانت لا بتاعتها بصوت واطي



أنا بعتبر أن منظر الامن يوم وقفة منعم عند نيابة شبرا


كان انتصار للحركة



لان ده معناه انهم خايفين من اللي هنعمله



ويمكن احنا معملناش حاجة أثرت في خروج منعم



بس لسه فيه 18 الف


اكيد بعون الله هنعمل ونأثر


وكل تجربة هتفيدنا وتمنحنا نضج أكبر



_____________




آخر حاجة بقى :



هو شعور تملكني وأنا بكلم منعم عالموبايل


قدرا بتصل على هاتف والدته أبارك لها



لاقيت أن الموبايل بقى لمنعم وهو اللي رد



كان شعور غريب جدا



أنك تكلم إنسان متعرفهوش ولا يعرفك



بس هو أثر في حياتك بحاجة



وهو ميعرفش أنه عمل كده



وميعرفش بردوا أنتا كنت بتعمل ايه عشان التأثير ده



كانت أول مرة في حياتي أتحدث مع شخص


أنا نزلت مظاهرات عشان قضيته


وكنت بقنع الناس بالتضامن مع قضيته


وأنا شخصيا معرفوش



وبعدها كلمني وسألني :


انتي مين ؟؟



أنا الصراحة لأول مرة مالقيش إجابة عالسؤال ده



مش عشان انا مش عارفة اسمي



بس لأني معرفتش أقول ايه خالص



فكل الاجابات حينها سواء بالنسبة لمنعم



بس أكيد هتختلف معايا



كان شعور جديد تماما اتعلمت درس مفيد جدا منه


ويارب يفيدني دايما في حياتي



_______________



يمكن الكل دلوقتي بيدعوا الاخوان لدراسة تجربة منعم والاستفادة منها



بس أنا متشائمة شويتين



وحاسة أن كل الامور سواء



اللي خلاهم ميتحركوش الحركة الكافية ساعتها



لا أظن انهم هيخليهم يفكروا دلوقتي في الموضوع




يمكن في نظري احنا اللي المفروض ندرس قضية منعم



لاننا كنا متأثرين جدا عشانه واتحركنا عشانه



فهل ياترى كل المعتقلين احنا اتحركنا عشانهم كده



هل ياترى كلهم



نزلنا عرضهم عالنيابة ؟؟



عملنا لهم مظاهرات ؟؟



صممنا لهم بنرات وحملات ؟؟



وقفنا قدام الاعلام نشرح قضيتهم ؟؟



في رأيي نبدأ بنفسنا


وبعدين نطالب الباقي



يوم مااحنا نعمل واجبنا تجاه المعتقلين كلهم سواء اخوان ولالا



ساعتها الاخوان وغيرهم هيعملوا رد الفعل الصح



يبقى نخلي شعار ( مش هتاخد )



احنا اللي هنبدأ



ومش هنستنى رد الفعل من حد



احنا اللي هنعمل رد الفعل ونصنعه باذن الله



Tuesday, June 5, 2007

مسجدي الحبيب



هل تسمح لي بأن أكون جزء منك ؟؟

أمتزج بروحك ؟؟



أسكن داخلك ؟؟


أسئلة تتردد بشوق عظيم داخل قلبي .. لطالما كنت أفكر هل يكفي الحب وحده كشعور .. أم لابد من فعل عظيم لإثباته ؟؟

سيجيبني الجميع بأنه لابد أن نترجم مشاعرنا تجاه من نحب بأفعال يدركون من خلالها مقدار حبنا


ماذا أحببت وطنا ؟؟ .. ماذا إذا أحببت أرضا ؟؟ ماذا إذا أحببت مسجدا ؟؟

مسجدا ملك شغاف قلبي ... حفرت صورته في الذاكره ... وحفظت أركانه الروح ...


كيف أثبت لمسجدي حبي ؟؟


لو كنت بقربه ... أسير على أرضه .. لاعتكفت فيه حتى آخر يوم في عمري مالئة حياتي بركوع وسجود بين جنباته .. ومع كل ركعة أركعها أناجيه بحبي ومع كل سجدة أسجدها أسكب الدمعات شكرا لربي .. دمعات تلثم أرضه مثبتة حبي ..


ولكن مسجدي الغالي أسير ... بعيد ... يخفق له القلب وتهفو لأجله الروح .. .. أمد يدي لأتلمسه .. لكن تمنعني آلالاف الأميال أراه خلف الشاشات



مالحل إذن ؟؟


كيف أثبت له حبي ؟؟

أيكفي أن تسيل دمائي لأجله ؟؟

أن أبذل الروح ثمنا لحبه ؟؟



أن تتوزع أشلائي في الأرجاء .. تاركة قبلة حب في كل مكان سقطت فيه ؟؟


ثم ماذا بعد ؟؟


ستلملم أشلائي وأدفن داخل الأرض .. بعيدة عنه .... ولكن مع توقف قلبي عن الخفقان وروحي عن التحليق .. إلا أني مازلت في شوق إليه ..



لذا ارتأيت أن أطلب من كل ساكن لتلك الأرض .. أنه بعد استشهادي فليأخذ رفاتي... ويمزج ذلك الرماد مع الاسمنت والحديد .. مشكلا سدا منيعا ... يرمم به ما خلفه الزمن في جنبات حبيبي


فتسارع ذرات رفاتي إلى التغلغل بين جدران مسجدي ... آملة أن تساهم في مده بالحياة .. سعيدة بأنها ستظل تسكن بداخله إلى الأبد

وتعود روحي لتستكين نائمة بين قبته ومئذنته ... يسعدها أذانه كل صلاة

Saturday, June 2, 2007




نار ...... ونور




الدنيا






خير ..... وشرور






أنهار ...... وصخور






ناس تتهنى في قصور






وناس بتموت في جحور








كلمتها خمسة وخميسة






وقربانها من الخوف بخور






مرض ..... جهل ..... وبنات بور






غير الزمن حالها من أمور لأمور






تاهت معالمها بين كدب وزور






قطفوا وردها وزرعوا الشوك للمرور








فرحت بشبابها يوم العبور






ويافرحة ماتمت واتحكمت جور






أرض الفراعنة بقت أرض الفجور






بص بعينك .... لف ودور






متعملش أعمى ولا من العور




(مبارك ) عليهم ...






و ياخوفي من بكرة




ده علينا الدور










إسراء