Tuesday, June 5, 2007

مسجدي الحبيب



هل تسمح لي بأن أكون جزء منك ؟؟

أمتزج بروحك ؟؟



أسكن داخلك ؟؟


أسئلة تتردد بشوق عظيم داخل قلبي .. لطالما كنت أفكر هل يكفي الحب وحده كشعور .. أم لابد من فعل عظيم لإثباته ؟؟

سيجيبني الجميع بأنه لابد أن نترجم مشاعرنا تجاه من نحب بأفعال يدركون من خلالها مقدار حبنا


ماذا أحببت وطنا ؟؟ .. ماذا إذا أحببت أرضا ؟؟ ماذا إذا أحببت مسجدا ؟؟

مسجدا ملك شغاف قلبي ... حفرت صورته في الذاكره ... وحفظت أركانه الروح ...


كيف أثبت لمسجدي حبي ؟؟


لو كنت بقربه ... أسير على أرضه .. لاعتكفت فيه حتى آخر يوم في عمري مالئة حياتي بركوع وسجود بين جنباته .. ومع كل ركعة أركعها أناجيه بحبي ومع كل سجدة أسجدها أسكب الدمعات شكرا لربي .. دمعات تلثم أرضه مثبتة حبي ..


ولكن مسجدي الغالي أسير ... بعيد ... يخفق له القلب وتهفو لأجله الروح .. .. أمد يدي لأتلمسه .. لكن تمنعني آلالاف الأميال أراه خلف الشاشات



مالحل إذن ؟؟


كيف أثبت له حبي ؟؟

أيكفي أن تسيل دمائي لأجله ؟؟

أن أبذل الروح ثمنا لحبه ؟؟



أن تتوزع أشلائي في الأرجاء .. تاركة قبلة حب في كل مكان سقطت فيه ؟؟


ثم ماذا بعد ؟؟


ستلملم أشلائي وأدفن داخل الأرض .. بعيدة عنه .... ولكن مع توقف قلبي عن الخفقان وروحي عن التحليق .. إلا أني مازلت في شوق إليه ..



لذا ارتأيت أن أطلب من كل ساكن لتلك الأرض .. أنه بعد استشهادي فليأخذ رفاتي... ويمزج ذلك الرماد مع الاسمنت والحديد .. مشكلا سدا منيعا ... يرمم به ما خلفه الزمن في جنبات حبيبي


فتسارع ذرات رفاتي إلى التغلغل بين جدران مسجدي ... آملة أن تساهم في مده بالحياة .. سعيدة بأنها ستظل تسكن بداخله إلى الأبد

وتعود روحي لتستكين نائمة بين قبته ومئذنته ... يسعدها أذانه كل صلاة

9 comments:

أحمد عبد الفتاح said...

يكفي لاثبات حبك ركعتين في جوف الليل بسجود طويل تبكين فيهم فراقه وتتمنين الشهاده علي اعتابه
كم اشتقفنا للاقصي

david santos said...

Alive the people of Palestine, against the fascism of Israel and the terrorism of the North America

Peace for Palestine

خطــاب said...

ليس هذا الجيل

و ليست هذه الامة

افتكر مرة قريت تعبير عجبنى

طول ما الاقصى مش تحت ايد المسلمين دا معيار على انهم بعاد عن دينهم

علاء said...

كلمات رائعة و معبرة
و لكن الأهم ماذا فعلنا حقا على أرضا الواقع
ماذا فعلنا بعيداً عن أحلامنا
فهذا هو مقياس حبنا لمسجدنا

بارك الله فيكي و ثبتكي و ادخلكي الجنة

محمد عبدالجليل said...

اللهم ارزقنا شهاده علي اعتاب المسجد الاقصي

noha said...

...

حلو أوى يا يويوتى

جايز انا حسه بمشاعرك اوى فى الكلام ده

رزقنا الله وإياك شهادة فى سبيله على أعتاب مسرنا نبينا

وأعزنا بالاسلام وأعز بنا الاسلام

...

مبروك على التطور الملحوظ فى البلوج :D

ولى زيارات دائما ان شاء الله

reem said...
This comment has been removed by the author.
reem said...

مممممممممم مفيش زيادة غير جميل اوى البوست ده كلامك بجد جميل الحمد لله كعادة اية

حبك للاقصى ودعاكى ابسط حاجة تبينى حبك للاقصى وربنا يسهل ولو بايدك حاجة تعمليها ربنا ييساعك وتعمليها وان شاء الله كل حاجة تبقى احسن
ربنا يوفقك يااية ويكرمك

فلسطينية الهوى said...

احمد :

امممممم ... مش حاسة ركعتين كفاية


لازم حاجة ضخمة توازي مقدارالحب


__________________


ديفيد :

أهلا بحضرتك في المدونة

والسلام لفلسطين لن يأتي الا حين نكون في موضع القوة

اما غير ذلك فهو سلام الجبناء بل استسلامهم


________________

خطاب :


في أمل وحتى لو مش الجيل ده

احنا اللي هنصنع جيل النصر ان شاء الله


_____________


علاء :

أهلا بحضرتك في المدونة

وجزاكم الله خيرا


فعلا يفترض نبحث في داخلنا واعمالنا عن وثائق الحب الموقعة بالفعل لاجل الاقصى


_____________________


محمد :


اللهم آمين


___________________


نهى :


شرفتي البلوج يا نهنوهة

ومنتظرين زياراتك دائما لنا


_________________________


ريم :


وفقنا الله واياكم


وان شاء الله هنعمل حاجة اكتر من مجرد الدعاء