Sunday, December 23, 2007

شوية مذكرات

السلام عليكم
انا ناوية إن شاء الله أكتب عن تجربتي في السكن في مصر لوحدي
بمعنى أصح الاغتراب والدراسة
والاستفادة اللي انا استفدتها من التجربة دي
رغم صعوبتها إلا أنها بجد مفيدة جدا على معظم الاصعدة
أول استفادة :
الاعتماد على النفس ... أو مبدأ : ربنا ميحوجنيش لحد
معنى رائع جدا ومريح جدا

انك متحتاجش لمخلوق في الدنيا غير ربنا

ويوم ما تحتاج لحد تبقى على آخرك ومخنوق ومتضايق

بحب جدا أني أخلص كل حاجاتي بنفسي من غير مااطلب من مخلوق حاجة

افتكر اني في شهر 9 كنت بنقل لبيت جديد

وبنت قالت لي يومها وأنا بلم حاجاتي : انتي عاملة زي الراجل كده .. فين الانوثة اللي عندك

قلت لها طيب أنا هوريكي أنا راجل ازاي

كانوا خمس شنط سفر كبيرة

وكمبيوتر

وكتب ومجلدات كتيرة جدا

غير حاجات المطبخ

نقلتهم مشي من السكن القديم للجديد وطلعتهم للدور الخامس

ومرضتش أطلب من حد يشيلهم

اي نعم اتكسحت بمعنى الكلمة

بس كان شعور رائع بعد ما خلصت نقل ورتبت البيت وماحتاجتش لحد

بحس بالانجاز واني حققت حاجة

طبعا كل حاجة في حياتي أنا مجبرة أني أعملها عشان محدش تاني هيعملها لي

بس خلاص بقى مبدأ عندي ان حتى لو حد يقدر يخلص لي اموري

مطلبش منه

ويوم مااطلب وحد يرفض

بيبقى شعوري فظيع

ممكن أقضيها عياط بالساعات

لاني اضطريت اني اطلب وقللت من كرامتي بالطلب ده

والشخص رفضه

المشكلة ان الموضوع ده بيزعل ناس مني أحيانا

اني برفض اطلب من حد حاجة

يعني حتى لو تعبانة وبموت مش هطلب منهم

فبياخدوها اهانة ليهم

ومبعرفش اوصل لهم ان ده بقى مبدأ عندي

مش بعتمد على حد غير نفسي

ومش بطلب من حد حاجة

دي الاستفادة الاولى

هبقى اكمل الباقي بعدين

Wednesday, December 12, 2007

أولا : كل سنة وانتم طيبين بمناسبة العيد

تانيا

بعتذر للناس اللي حاولت تدخل المدونة الفترة اللي فاتت وملقتهاش

كنت بعمل محاولات لتغيير اللينك ورجعته تاني لاصله
وعملنا مدونة جديدة انا وصاحبتي

نتمنى تزورونا هناك

قررت أكون عانس

Tuesday, December 4, 2007

لا تغلق الباب



لا ترحل ...


أرجوك لا ترحل ..


لا تغلق الباب خلفك ... حاكما على قلبي بالهلاك ...


لا تغلق الباب خلفك ... سامحا لكل مشاعر الألم بأن تسكن داخلي ..

سامحا لكل الجراح بأن تنزف دما ... سامحا لمقلتي بألا يتوقف بكائهما



لا ترحل أرجوك ...


ذاك القلب الذي نبض بحبك ... لا تقتله برحيلك ...


لا تعبر فوقه في طريقك إلى باب الخروج ...


أرجوك ... دع ذاك الباب مفتوحا ...


لن أتخطاه وأركض خلفك ... لن أعبره أبدا ..أقسم لك لن أعبره ..


لكني أريده مفتوحا ... حتى إذا ما قتلني الوجد والنوى ذات يوم ... بعثت لك حمامة ... تحلق حولك ... تبحث عن أخبارك ...


تستقر عند نافذة غرفتك ... تملأ ناظريها برؤيتك ... تملأ جناحيها برائحتك ..


لتعود إلي تطمئني ... بأن حبيبي سعيد من غيري ..


أرجوك



لا تغلق الباب