Tuesday, April 8, 2008

رحمتك يا الله




في الأيام القليلة الماضية من حياتي ... شعرت أني فقدت قدرتي على المقاومة ... فقدت رغبتي في الحياة .. أردت أن أنزوي متقوقعة بعيدة عن العالم بأجمعه ..


تمنيت لو أن روحي تعود مسرعة إلى بارئها معلنة وفاتي ..


تساءلت كثيرا ما نفع بقائي في هذه الحياة المؤلمة المشبعة بالمرارة ... لماذا علي أن أكتم أحزاني و أبتسم للجميع وأنا في داخلي محطمة باكيه ... لماذا علي أن أحاول رسم البسمة على شفاه من حولي ومسح الدمعة عن وجناتهم في حين أني أحتاج لمن يربت على كتفي يعيني على النهوض .. من يمسح دمعة قلبي ويخفف عني ...


كانت لدي القناعة بأن هذه الحياة لا تستحق أن نعيشها ، لا تستحق أن نكون فيها ولو للحظة فهي قاسية غدارة ..


وقفت وسط مصيبتي ذاهلة ، محطمة ، عاجزة عن ذرف دمعة تخفف الألم المختزن بداخلي ... نظرت إلى السماء طالبة من ربي العون لأسير عائدة إلى المنزل .. لأصل ألى مكان أختبئ فيه وأطلق لمشاعري العنان .


توسلت إليه أن يرحمني ... أخبرته أني عاجزة ضعيفة من دونه .. لن أستطيع التقدم ولو لخطوة من غير عونه ومدده

وسرعان ماجاء العون الإلهي .. سرعان ماشملني برحمته .. سبحانه يعلم ضعفي وعجزي فأحاطني بعنايته .. أرسل لي السلوى تلو الأخرى ... البشارة تلو البشارة ... تطمئنني وتمسح دمعة قلبي .. تخبرني بأنه مهما كان الألم قاتلا .. مهما كان الحزن عظيما إلآ أني لست وحيدة ..


فعنايته تحوط بي وترعاني ... عباده يصلونني ويحيطون بي ، لم يكف هاتفي عن الرنين لثلاثة أيام .. أحباب غائبون نذكروني بدعاء .. أصدقاء مخلصون شجعوني بكلمة .. أهل كثيرون فتحوا لي قلوبهم لأسكن داخلها ..

بشارات ربانية وعطايا إلهية كثيرة بعثها لي سبحانه إلي تأملتها دامعة فأنا لا أستحقها .. أبدا لا أستحقها ..

علمت أن ربي رحيم كريم .. يغلق أمامي باب ليفتح لي عدة أبواب .. ينقيني بالابتلاء ويمسح دمعتي برحمته سبحانه ماعبدناه حق عبادته ..سبحانه ماقدرناه حق قدره ..


الخاطرة دي كتبتها من سنة في موقف كان صعب جدا بالنسبة لي

بحبها أوي لأنها دايما بتفكرني برحمة ربنا بينا

حسيت أني محتاجة أوي أفكر نفسي بالمعنى دى

حقا ما قدرناه حق قدره سبحانه

7 comments:

elkamhawi said...

رحمتك يا الله
ربنا عمره ما بينسى حد واكيد هو مش ناسينا

سفينة said...

علمت أن ربي رحيم كريم .. يغلق أمامي باب ليفتح لي عدة أبواب .. ينقيني بالابتلاء ويمسح دمعتي برحمته سبحانه ماعبدناه حق عبادته ..سبحانه ماقدرناه حق قدره
هذه من اكثر العبارات التي قراتها تأثيرا في ومن اكثر الكلمات التي احس فيها بصدق كبير منك حين كتابتها
بجد مدونه رائعه بل في رايي الاروع علي الاطلاق واكثر مالفت نظري عنوانها(فلسطينية الهوي مصرية الارض)
وايضا ماكتبتيه عن تمنيك الشهاده علي المسري
بجد ربنا يكرمك ويوفقك وتكوني دايما واجهه مشرفه للاسلام واحسبك قدوة حسنه للفتيات
تقبلي مروري وارجو الا اكون ازعجتك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

Akinogal said...

See Please Here

فزلوكة said...

جميلة جدا
وصادقة أوى
وعجبتنى خالص بجد

إحساس رائع لايوصف
عندما تشعر بأنك وحيدا
وتأتى لك البشارة بأن الله معك
ألا يكفيكى؟؟

عندها تكون الفرحة الحقيقية

أبدعتى فيها يا آية

إسلام ناجح said...

كم هو رحيم
ما عبدناه حق عبادته
وما قدرناه حق قدره
ومع كل هذا يعاملنا بعطف ورحمة
بالتأكيد لا نستحقها
حين يتخلى عنا الجميع
فليس لنا سواه
...
لولا رحمته لهلكنا
رحمتك يا الله

غائب من لائحة الحضور said...

فلسطينية الهوى مصرية الارض

شدنى جدا هذا العنوان وجعلنى ادخل المدونة وارى ما فيها عجبنى امران
الاول حبك لفلسطين هذة الارض العربية التى اشبها بفتاة تغتصب امام اخوها ويقف يتفرج عليها دون حراك
الثانى فية قضية تناقش بشكل كتير جميل

موفقة دوما صدقينى الحياة بدون الم مش حياة

تحياتى

Anonymous said...

الحمدلله على مامضى ..وعلى كل شيئ اتي

الحمدلله الذي لم يبتليني في ديني ..وجعل الابتلاء في ذاتي.


الحمدلله الذي اضاء بنوره وعفوه حياااااااتي..

بجد والله يا أيه الحمدلله


المنسيه