Sunday, December 13, 2009

من عبق السكون .. انطلقت زغرودته في الآفاق قبيل الفجر معلنة لهن بدء احتفالية الحياة

انطلقن في تسارع شديد زخات من المطر البارد

تتسابقن في شوق وحب

أيهن تلثم الأرض أولا


Saturday, November 21, 2009





نسألكم الدعاء
فنحن نحتاجه بشدة

Thursday, November 5, 2009

هي



بالرغم من نعمة الله علي وموهبته التي أعطانيها بقدرتي على الكتابة

إلا أن قلمي يقف عاجزا دوما أمام مشاعري فلا يستطع أن يصوغها مهما حاول

أسماء

أختي التي تكبرني بثلاثة أعوام

صديقتي الحنونة

لم أعتد يوما أن أكتب عنها أو لها

لا أتذكر أني بحت لها بمشاعري نحوها يوما

أحبها نعم .. وكنت أظن دوما أن أفعال الحب وحدها تكفي

لا حاجة للكلمات

اليوم أشعر أني بحاجة للكلمات .. أن أكتب عن أختي

هي من أجمل نعم الله علي وعلى أسرتنا

تربطنا علاقة الدم والأخوة .. ويربطنا رابط خفي كلمة الصداقة والرحم لا توفيه حقه

كانت بجواري في كل موقف مر في حياتي

تدعمني وتساندني

لا أدري حقا هل بادلتها بالمثل أم لا

اليوم .. ننتظر نتيجة التحاليل الطبية

لنعلم أعاودها ذلك المرض أم لا

ذلك المرض الذي أكرهه كثيرا

أكره حتى أن أتلفظ باسمه

مازلنا نتعافى من هجومه الأول

وهاهو يطل برأسه من جديد : يقول لنا قد أعود

مازلت أذكر حين علمت لأول مرة

مازلت أذكر وقع الخبر على نفسي

كنت بعيدة .. تفصلنا القارات

علمت أنها مريضة

تخضع للعمليات

في كل مرة كنت أسمع خبرا مؤلما عن سابقه

أزالوا عصب الوجه .. ثم أزالوا الأذن اليمنى

أي صبر أنزله الله عليها حينها .. لست أعلم

لو تخيلت نفسي مكانها وانا ابنة الرابعة والعشرين يحدث لي كل هذا

لذابت نفسي فقط من التخيل

حضرت معها جزءا من رحلة العلاج المؤلمة

رأيتها كم تتألم أمامي .. ولا أملك لها نفعا

كرهت عجزنا البشري .. آمنت بفقرنا له سبحانه

لا نملك شيئا .. ولا حتى بأن نخفف الألم عن أحبتنا

اليوم ونحن أمام احتمالية عودته من جديد

عدنا ثانية لمربع الخوف والرجاء والألم

لا أملك سوى الدعاء

بأن يرزقها الله الرضا والصبر والشفاء

ويرزقنا معها

Tuesday, November 3, 2009

نفسك تحج ؟



نفسك تحج ؟؟ نفسك تعمل عمرة ؟؟

تتمنى تشوف الكعبة ؟؟ او تزور النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟

مفيش مسلم تسأله السؤال ده ويكون عنده تردد فالاجابة

ناس بالملايين بتفضل طول حياتها تجمع فلوس عشان تشوف الكعبة ولو مرة

أعظم هدية تديها لحد وتشوف دموعه بترد عليك ويفضل طول حياته يدعيلك

انك تطلعه يحج

شيء فطري جوانا بيدفعنا لحب الحرم

بنلبي دعوة سيدنا ابراهيم بقلوب مشتاقة دائما

اسأل أي انسان عن شعوره اول ما شاف الكعبة

شعور ميقدرش يوصفه

بيفضل فاكره طول حياته

ساكن جوا قلبه

شعور الهيبة والجلال والخشوع

شعوره لما يدخل الحرم النبوي

يقبل للسلام على رسول الله

شعور بيخلد في ذكراه مهما ابتعد عن ربنا ومهما لف في الدنيا

مسجدين عند المسلمين كلهم .. امنيتهم يشوفوه

حتى لو عصاة غارقين فالمعصية

بيروحوا هناك طلبا للتخفف من الاحمال الثقيلة اللي شايلينها

ده الشعور الطبيعي ناحية الحرم

طيب

نعيد السؤال

نفسك تحج ؟؟

نفسك تعمل عمرة ؟؟

نفسك تزور النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟

نفسك تصلي في مسرى النبي ؟؟

Sunday, October 25, 2009

Tuesday, September 29, 2009



(( وَقِفُوَهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ ))

Sunday, September 20, 2009

عيد سعيد


كل عام وعلاقتنا بالله أبقى

وصحائف أعمالنا بالخير ترقى

ومحبتنا بالود تسقى

كل عام وأنتم بخير

Saturday, September 5, 2009

22


النهاردة قفلت صفحة سنة من عمري

وكتابها راح خلاص الخزانة ومش هيرجع تاني

ببص للي حصل السنة اللي فاتت
أحداث كتير جدا يمكن كانت أصعب سنة عشتها لحد دلوقتي
بكل المقاييس البشرية
بداية

بأحداث غزة

وبعدها اصابة أختي بسرطان نادر وخطير جدا

ورحلة صراع طويلة مع المرض

وبعدها زوجة خالي

ثم وفاة خالتي

وبعدها وفاة والدة صاحبتي

غير ابتلاء شديد منيت به في نفسي طول السنة اللي فاتت

حقيقي كانت سنة صعبة جدا

بس رحمة ربنا انه لما بيحطنا في مواقف صعبة
بيثبنا ويصبرنا من عنده

نفوسنا بتطلع بعدها مختلفة كتير عن الاول

حاجات بتروح مننا للأبد

وحاجات بنكتسبها معانا

بيبعت لنا الفرج من وسط المحنة

يخلينا نقابل ناس

فضلنا طول حياتنا نحلم اننا نقابلهم

بيدينا دفعة جديدة لقدام

ببص عالسنة اللي فاتت

وببص على سنة جديدة جاية

وبدايتها في رمضان

وبتمنى أنها يارب تكون أجمل وأحلى

وإني أكون فيها شخص استفاد من سنينه اللي فاتت

واني في سني ده ربنا يعتقني من النار


Sunday, August 23, 2009

خواطر قصص القرآن


اوعى مظلوم يشوفك مع اللي ظلمه فيدعي عليه وعليك

دي الجملة اللي فضلت ترن في ودني طول حلقة الاستاذ : عمرو خالد النهاردة

حسيت بجد أنه بيكلمني أنا

بيقولي شعورك مبرر صح مش غلط

كتير اوي كنت بتضايق جدا

وانا بشوف الظالمين وناس ماشيين معاهم

كنت بتضايق من اللي ماشيين معاهم

اكتر من ضيقي من اللي ظالم

لان الظالم هو ظالم طبيعي اني بكرهه اصلا

اما اللي ماشي معاه

بحس انه بيعينه على ظلمه

بيقوله انت لسه ليك احباب

ورغم كل بلاويك احنا بنحبك ومعاك

بيديله شعور ان الناس نسيت ظلمك وسامحتك عليه

مع اننا مش ناسين أبدا

ومش مسامحين

أنا مش ناسية

ومش مسامحة ولا هسامح

ويوم ما أشوفهم مع الظالم مش هدعي عليهم لانهم مهما كانوا مسلمين

بس ببساطه هكرههم ومش عايزة اتعامل معاهم تاني

عايزين يمشوا مع الظالم أو يتكلموا معاه أوعنه

يعملوا ده كله

بعيد عن المظلوم

Saturday, August 15, 2009

pure heart


يلح على ذهني كثيرا هذه الأيام

يؤرقني ليلا

رمضان على الأبواب

ولا بد أن نعفو عن من أساء إلينا يوما

حتى يعفو الله عنا

لابد أن ندخله بقلوب نقية صافية

لاتحمل غلا لأحد أو كراهية

ماذا أفعل إن كنت لا أستطيع ؟؟

ماذا أفعل إذا مااستنزفت جميع مشاعري للصفح عنهم ولم أفلح

بأي قلب إذن أدعو الله أن يعفو عني

أجهز نفسي لزيارة نبيي

ماذا سأقول له

وبأي نفس سأزوره

وقد عفا عمن آذوه وقتلوا أحبته

ومازلت عاجزة عن العفو

يارب

ارزقني قلبا صافيا نقيا

بلغني رمضان بقلب جديد

Saturday, August 8, 2009



ومات قلبي

Monday, July 27, 2009

أمنية .. قلبي معك


عرفتها منذ كانت طفلة صغيرة ذات جدائل متطايرة


ومعها كانت الأسرة كاملة


والدها ووالدتها واخوتها


منذ عامين


تلفحت بالسواد وذهبت أزورها دامعة


أواسيها في فقدان الأب الحنون لها


والعم الرائع لنا


واليوم أهاتفها :


البقاء لله


رحمها الله


جمعهما الله في الجنة زوجين أبد الدهر


اليوم .. غادرتنا والدتها


ودعت دنيانا .. لسماء أرحب وأجمل


ودعتها


لكنها تركت خلفها ثلاث وريدات يحتجن لأم ولأب


وأصبحن فجأة بمفردهن أمام عاصفة الحياة الهوجاء


سمعت دموعها تنساب ألما وخوفا وحزنا


ألم لا يماثله شيء في الدنيا


لا شيء يضاهي فقدان الأم


خوف من مسئولية كبرى ألقيت على عاتقها


ستصبح فجأة الأم والأب لثلاث أطفال


حزن على أخت صغرى لم تعرف يوما الأب


ولم تحتفظ سوى بذكرى صغيرة


لأم عاشت معها يوما


صديقتي :


صبرك الله وثبتك ورفع قدرك


أعتذر إليك لأنني بعيدة عنك


يدي لا تصل إليك تحتضنك



Wednesday, July 22, 2009


احتجزت قوات امن مطار القاهره الساعه 2 ليلا

المدون :

عبدالرحمن عياش

بعد عودته من تركيا

ومازال محتجز حتى الان

Saturday, July 11, 2009

سربرنـــيتـــشا




يمكن أنا معرفش معلومات كتير اوي عنها


لتقصيري في القراءة


اللي اعرفه


ان 8 آلاف مسلم


قتلوا في مجزرة جامعية


في البوسنة


على ايد واحد سفاح لسه لحد النهاردة بيتحاكم


8000


روح خرجت إلى البارئ تشتكي ظلم بني الانسان


وسكوت المسلمين


النهاردة الذكرى الرابعه عشر


لاستشهادهم


ذكرى الظلم والجبروت والوحشية


ذكرى تذكرنا


أننا لابد أن نعود إلى الله


ونضطلع بأدوارنا لنصرة أمتنا


حتى لا تتكرر المجزرة


في زمن آخر وبلد آخر
_____________
ده فيديو عنها

Wednesday, July 8, 2009

شهيدة الحجاب


مروة الشربيني


اتاخرت اوي في الكتابة عنها


لاني بصراحة مش لاقية كلام اكتبه


واحدة قتلت دفاعا عن حجابها


دافعت عن حقها في الافتخار بدينها


وقتلت عشانه


عظيمة جدا


حقيقي بجد


انا مش لاقية كلام


ربنا يارب يتقبلك في الصالحين يامروة


ويارب نحس ونتحرك


Saturday, July 4, 2009


أدمنت وجودهم في حياتي


حتى أصبح اقتلاعهم منها


كاقتلاع قلبي


أدمنت دور الصديقة المخلصة


والأخت الكبرى


والصغرى أيضا


وحين انتهت المسرحية


عدت بلا دور أؤديه في مسرح حياتي


لا أعلم لماذا ؟؟


لماذا أتقنت دور الهروب


العزلة


والابتعاد


بداخلي الكثير الكثير


لكن لا كلمات تصفه


يارب صبرك

Wednesday, July 1, 2009


إحساس غريب ينمو داخلي


إحساس نادرا ما زارني


إحساس بالفشل واليأس


وانهيار الأحلام


وبأنني بلا قيمة


سأصبح دوما مجرد حالمة لن تحقق شيئا


سوى ربما قصور مبنية في الهواء


وبأنني سأصبح كغيري


ممن جاءوا إلى الحياة وغادروها بدون أن يتركوا بصمة أو أثر أو حتى ذكرى


وبأن تميزي هو في عيني وحدي


لا يراه أحد


هو إذن غير موجود


لا أعلم .. لكني أشك حاليا


في إمكانية تحقيق هذا الحلم الذي عشته لدقائق


سرعان ما ارتطمت بعدها بأرض الواقع


لا فائدة من الأحلام لإنها ستصيبنا دوما


بخيبة الأمل


Saturday, June 27, 2009

الملاك النائم

استلقيت بجواره أراقب محاولاته المستميتة كيلا يغرق في النوم

مايزال يحارب .. يتحدث بكلمات متقطعة .. يداه تعلوان في الهواء .. لتسقطا على السرير بعد هنية

يتنهد بعمق .. يستلقي على جانبه موجها وجهه إلي .. يبتسم لي بحب

يتعارك جفناه مع خديه .. ينتصران حينا .. فيفتح عينيه ليتأملني

وينهزمان حينا .. فتغلق عينيه رغما عنه

أراقب كفه الملتفة لتحتضن خده الناعم بحب .. هاهو يتنهد مرة أخرى ويبتسم

ابتسامته تفعل بي الأفاعيل

تغير ملامح وجهه .. يشع براءة ونورا وصفاء


ذقنه ما أجملها ... ما يميز ذلك الوجه الحبيب .. ذقنه الصغير .. يدفعني لأطبع مئات القبل الصغيره فوقه


هاهو قد استسلم للكرى مرغما ، بعد كل تلك المحاولات .. يحرك رأسه للمرة الأخيرة

أربت بحب على خده .. لا عليك .. غدا يوم آخر

سنفعل به ما نشاء .. سنبرهن عن حبنا بألف طريقة لا تخطر على بال

نم يا صغيري

فما أجملك وأنت نائم


Wednesday, May 27, 2009

خايفة


تشبيه بيلح بقوة على تفكيري

جرح غائر وشديد

كانوا حاطين فوقه ضمادة تحميه من أي تلوث

آملين أنه يشفى لأنه طول اوي اوي

وفي لحظة

حد يجي ويشيل الضمادة بكل ما أوتي من قوة

يتناثر الدم ويتدفق بقوة وسرعة شديدة

يغرق الجرح من تاني

نزيف الدم .. قدام صاحبه

بيقوله :

هتبدأ رحلة الشفاء من أول وجديد

هتلملم جرحك من تاني

هتصبر على ألمك من تاني

هتنتظر إنه يلتئم

جواك سخط رهيب .. وغضب شديد

إنه اتفتح تاني

كرهت ضعفك وألمك وكل مشاعرك

إن لسه في حد قادر يأذيك

كنت بتحسب إنك وصلت لطريق النهاية في طريقك الطويل

كنت بتحسب أنك استحقيت تحصل على الراحة والسلام أخيرا

كنت بتحسب إنك فعلا مهم عند الناس المهمة عندك

جمل كتير بسمعها :

الفرص الثانية .. منح الثقة .. الغفران .. حسن الظن

خايفة أدخل عرين الأسد من غير سلاح

خايفة أثق في كلمته أنه مش هيقتلني

خايفة حبي يدفعني إني أتخلى عن سلاحي

خايفة أرجع للجحيم تاني

لان محدش هيكون ملام غيري

خايفة أقتل آخر جزء سليم في قلبي

بقالي سنتين برمم في الجزء ده

ده الوحيد اللي نجا

ومش عايزة أخسره

خايفة أخسره

لأني تعبت جدا لحد ما بنيته

ولو خسرته

يبقى الحياة بلا معنى

مفيش معنى لحياتنا لو خسرنا قلوبنا

لو خسرنا آخر مشاعر سامية بنمتلكها تجاه الناس العزيزة علينا

لو خسرنا ثقتنا في الناس القليلة جدا اللي لسه حوالينا ولسه بنثق فيهم

لو خسرنا الشغف اللي بيحرك كل أفعالنا

تعبت جدا جدا جدا

عشان أحافظ عليه سليم

يمكن هو جزء صغير جدا في نظر البعض

شايفين اني المفروض أبقى أقوى وأحاول أكتر و أكتر

ميعرفوش اني كنت أتمنى يكون قلبي كله كويس

أتمنى أكون أقوى

بس ده استطاعتي

ولو حملتها فوق طاقتها

هخسر نفسي

هتضيع من ايدي

وانا تعبت لحد ما لقيتها

Wednesday, May 13, 2009

غضب


عندي حالة من الغضب الشديد

مشاعر غضب بتتفجر جوايا

غضب من حال البلد

من حالنا

من حال الناس

البلد اللي الظلم فيها بقى عيني عينك

مش بس ظلم لأهل البلد وناسها

لا احنا بنظلم حتى الضيوف

عندي غضب رهيب من نفسي

لاني بنت

لأني عندي مقدرة معينة مقدرش أتخطاها

لاني عاجزة أساعد واحدة في أشد الحاجة لينا

مش عارفة أساعدها رغم رغبتي الشديدة إني أروحلها

ومش عارفة أفوض الموضوع للغير

لان اتضح ان مفيش حد كفء نفوضله حاجة

كل واحد بيقول نفسي نفسي

همه فالاول والآخر .. نفسه وظروفه وحياته

ولو قدر يرمي مسئولياته ويحملها لشخص تاني يبقى تمام

مفيش مشاعر انسانية للناس اللي في ظرف صعب محتاجين وقفة دعم جمبهم

اهم حاجة

أنا

عندي غضب شديد وهائل من كل حاجة حواليا

من السلبية .. اللامبالاة .. الخيانة ... الخداع والكذب

انعدام الرحمة

من الناس اللي بقت وحشة جدا

من نفسي لاني رغم ده كله لسه بهتم

Friday, May 8, 2009

تخاريف


باقي شهر بالزبط وأكون في عداد الخريجين

إن شاء الله

مش عارفة ليه عندي زحمة أفكار ومشاعر كتير جوايا

اتعلمت حاجات كتير جدا خلال الأربع سنين اللي تغربت فيهم هنا في القاهرة

4 سنين طوال جدا

عشتهم من غير أهلي

تعلمت يعني ايه الوحدة .. ازاي تمر عالانسان أيام ميتكلمش لانه مش لاقي حد معاه يكلمه

لحد ماينسى صوته

اتعلمت ازاي أتعايش مع الوحدة والغربة وأنتصر عليهم بدل ما يغلبوني

اتعلمت كتير جدا عن البشر والعلاقات الإنسانية

أهم درس اتعلمته

الضغط يولد الانفجار

مفيش حب ولا قرب بيجي بالاكراه

لما ندفع شخص بإصرار تجاه شخص تاني .. لازم فالاخر هيزهق من قوة الدفع

قانون فيزيائي بسيط

لكل فعل رد فعل مساوي له في القوة معاكس له في الاتجاه

الضغط في ناحية = هروب في الناحية التانية

أحيانا كتير بنبعد ونحتفظ بشعرة معاوية يمكن لما نخف نرجع تاني

بس الضغط بيقطع الشعرة وبيبقى الطريق ذهاب بلا عودة

اكتشفت عن نفسي حاجات كتير

أهمها : إني فاشلة في العلاقات الإنسانية

مبعرفش أجمع ما بينها ومابين حياتي

لما بخاف أو بنجرح أو بتعب

بهرب

ببعد

ولما أرجع كويسة برجع تاني

ناس حواليا كتير استغربوا إني في وقت المصاعب اللي بمر بيها

ببعد عن كل ماهو بشري

بقطع تواصلي مع عالم البشر

شايفين ان ده غلط كبير جدا مني

لما حللت الموقف .. عرفت ليه أنا بهرب

لاني ببساطة فقدت إيماني بالبشر

كل تجاربي السابقة في حياتي علمتني حاجة واحدة

إن القرب من البشر يعني الألم والمزيد من الألم

الشخص اللي هحتاجه بجد في الموقف اللي بتحط فيه مش هلاقيها ولا بلاقيه

اكيد كان في استثناءات

بس ده الاستثناء اللي بيثبت القاعدة

مش عارفة ليه على الرغم من كوني رغاية وعندي قدرة كتابة عالية الحمد لله

مبعرفش أتكلم

مبعرفش يوم ما أزعل أو أتعب أقول

زعلت وتعبت

مبعرفش أعيط قدام حد

لحد ما الكل أخد فكرة إنها الجبل اللي مبيتكسرش
فنزلوا عليا بالضربات أصلي مش هتكسر

الغريب إني اتكسرت

اتكسرت وبشدة كمان

قلبي اتشرخ شرخ صعب أصلحه

مفاهيم كتير كفرت بيها

حاجات كتير اتخليت عنها

لان الجبل لما بيقع

بيتهد وبينهار .. وفي انهياره بياخد كل حاجة في طريقه

آمنت مؤخرا إن فعلا أنا من ناقصات العقل زي ما وصفنا الرسول

مهما كان تفكيري منطقي وعقلاني وصائب
تحت شلال الألم

ده كله راح

ومظهرش غير فيضان عواطف يحمل في موجاته كل التناقضات

أنا شخصيا فوجئت بتدفق العواطف اللا متناهي ده

صدمت إني بحمل كمية المشاعر دي جوايا وكنت كاتماها
مكنتش متخيلة وجودها بالصورة دي

ورغم ده أنا مزعلتش

مزعلتش اني بقيت إنسانة غير عقلانية بالمرة

بقيت عاطفية بالدرجة الأولى

مزعلتش لاني حسيت أخيرا إني إنسانة

إنسانة بضعفي وألمي وبفيضان مشاعري

إنسانة جيه عليها وقت وتعبت

فقدت قدرتها على العطاء

كل اللي احتاجته ... كتف تبكي عليه

حد يقولها : بكرة أحلى

كل حاجة هتبقى كويسة

احنا واقفين جمبك ومعاكي مهما كان

أيا كان اللي عملتيه .. احنا جمبك لاننا عارفين الانسانة اللي جواكي شكلها ايه

لاول مرة في حياتي

أشتاق لكلمة تقدير واحدة

الضغط اللي كنت فيه .. خلاني عايزة حد يطمني ويقولي انتي كويسة

حتى لما ملقتش الكلمة دي

كملت حياتي عادي

لان حياتي علمتني

ليس كل ما يتمناه المرء يدركه .. تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن

___________________________


انا مش فاهمة حاجة من اللي كتبته

بس كنت محتاجة أفضفض

أطلع زحمة الكلام بره

ادعولي

Wednesday, May 6, 2009

أنا آسفة


أنا آسفة

أنا آسفة إني تحت الضغط بقول كلام صعب

آسفة إني لما بتضايق جدا بنسى مين اللي قدامي وممكن أجرحه

أنا آسفة إني في ظرف نفسي صعب مانعني أني أقدر أحتوي حد

أنا آسفة إني مش قادرة أقرب من أصحابي

آسفة إني مش قادرة أسامح

آسفة إن قلبي مات ومبقاش يحس بحد غير نفسه

آسفة إني من كتر الألم والصراخ اللي جوايا .. مبقتش أسمع حد من اللي حواليا

آسفة إني مش قادرة أفكر صح

مش قادرة أوازن الأمور

آسفة إني مش قادرة أرجع آية الكويسة تاني

آسفة إني خذلت ناس كتير مؤخرا

إني صدمتهم في صورة كانوا راسمينها عني

مبقتش عارفة هي صح ولا غلط

آسفة إني جرحتهم من غير قصدي

آسفة إني مش آية الفقي

أني حد تاني معرفوش

Friday, May 1, 2009

خارج نطاق الخدمة


أحمل الكثير من المشاعر بداخلي

الكثير الكثير منها

ماعدت قادرة على إخراجها أو التعامل معها

أناس عدة نفروا مني خلال الفترة الماضية .. لكني ويا للعجب ما عادت لدي القدرة على الاهتمام

أشعر بأني فقدت قدرتي على الكلام مع البشر بشكل لائق

فقدت قدرتي على التواصل

لا أرغب بأن أحدث أحدا

أو أقابل أحدا


الجميع يحدثني عن أهمية الإنسان وبأننا لا نعيش بمفردنا وبأن علينا أن نتحمل بعضنا البعض

ماذا لو أننا أشخاص سيئون لانريد أن يختلط بنا أحد ؟؟

ماذا لو أننا نحمل أبشع الصفات وأدناها مستوى ؟؟

تعبت من ضغط الناس من حولي .. فليظنوا ما شاءوا أنا إنسانة متحجرة المشاعر .. لا أكن لأحد معروفا

لا أعلم حقا ما الذي يحدث ؟؟

يتصلون بي منتظرين مني أن أتحدث ؟

هل يوجد بالعالم كله كلمات تصف ما أشعر به ؟؟

هل توجد كلمات تختزل كم المشاعر المتلاطمة داخلي

يقولون : اذا احتجت أي شيء حدثينا

أحتاج لمعجزة .. ولأسرع طائرة في العالم لتنزلني هناك الآن

قلبي أنَ واشتكى .. تقتله كل لحظة دمعات الأم والأخت المنتقلة إليه عبر الأثير

لا أريد أن أحدث أي مخلوق .. لأشرح له عن رعبي وألمي وقلبي النازف قلقا وحزنا

عن لحظات يومي التي أتساءل فيها دوما : سأراها مرة أخرى ؟؟

لا شيء يداويني مثل الكتابة .. فهي لا تنتظر مني ردا لا أملكه عن حالتها وحالتي

Tuesday, April 21, 2009

تخليت عنهم



يظنون أن التخلي عنهم كان أسهل أمر في حياتي

وبأني بضغطة زر قد أخرجتهم من حياتي إلى الأبد

تظن أني حين أرى اسمها على هاتفي

لا تمتد أصابعي سريعة لمعاوة الاتصال بها

تظن أني حين امتنعت عن الحديث معها فعلت ذلك برضا عن النفس عجيب

يظنون أني حين استمعت لمبرراتهم الواهية لم أتألم

لم يتمزق قلبي وجعا

لم أخبرهم يوما بأن صداقتنا قد انتهت

حزمت أمتعتي ورحلت

رحلت ببساطة من حياتهم

يظنون بأنني فجأة اختفيت

لا يعلمون أني كنت أحزم حقائبي من شهور عدة

وكل يوم جديد أؤجل المحتوم

آمل أن غدا قد يكون أفضل

ساعات اليوم لم تنتهي بعد

ربما في الليل يعودون

يتصلوا

يهتموا

مرت أيامي ولم يحدث

كان لابد لي أن أرحل

بلا كلمة وداع

حبي السابق لهم يمنعني أن أخبرهم

بأنهم تركوا في القلب جراحا لن تندمل

حبي لهم جعلني أسكت وأنا أسمعهم يرحلون عني رافعين شعار

بعد يورث الصفاء
خير من قرب يورث الجفاء

حبي لهم جعلني أؤمن به

وها أنذا أطبقه

ولكن

أنا راحلة للأبد

ولا أظن يوما أن البعد سيورث الصفاء

لأن القرب لم يخلق فقط الجفاء

بل قتل القلب بقسوته

Monday, April 6, 2009

الدكتورة ن


استوصوا بالنساء خيرا

كانت من اواخر وصايا الرسول للأمة

وصاهم بالنساء

لم أكن يوما من المتعصبين للأنوثة

أو من أصحاب الحناجر العالية للمطالبة بحقوقها الضائعة

رغم تيقني بأن لنا حقوقا ضاعت وعفي عليها الزمن

لكننا في وطن سلبت فيه حقوق الإنسان

سلبت إنسانيته فما عاد وجود للعدالة سواء للذكر أو للأنثى

لكني اليوم صدمت .. عاد لي إيماني بأننا في مجتمع ذكوري يقهر المرأة

يمنعها أبسط حقوقها في بيت هادئ تلفه السكينة والرحمة

اختفاء الدكتورة نون

الدكتورة نون

عرفتها من خلال صوتها على هاتفي المحمول

حدثتني عدة مرات لتنظيم إحدى الزيارات للجرحى

لم أقابلها يوما على أرض الواقع

لكني تلمست فيها حبها للعطاء والبذل

حبها لأن تكون أما للجميع

قرأت لها عدة مقالات فصدق ظني

اليوم وأنا أتجول على صفحات الانترنت قرأت خبر اختفائها

قرأت ظلم الأزواج

ظلم المجتمع

كيف لها أن تختفي لأنها طالبت بأبسط حقوقها

تسريح بإحسان

لأن الإمساك لم يكن بمعروف

كيف للجميع أن يشارك في ظلمها .. بتركها لزوج آثار ظلمه مازالت واضحة على وجهها وجسدها

لا أعلم ما الذي يحدث

هل انعدمت الرجولة واختفت

هل ضاع الأمان من المجتمع

ضاعت وصية أشرف البرية

حسبنا الله ونعم الوكيل

اللهم فرج همها .. واحفظها .. وفك أسرها ... وثبتها وصبرها

Thursday, March 26, 2009

Monday, March 23, 2009

قوية أنا


جملة قيلت لي أول أمس واستوقفتني حتى اليوم

هذه الجملة تخالف كل ما أعرفه عن نفسي

خلال الشهر الأخير من حياتي تبينت لي شخصيات كثيرة على حقيقتها .. تعلمت أمورا جديدة عن النفس البشرية وعن نفسي

خلال الشهر الأخير سمعت كل الجمل التي تصفني بالتشاؤم وبأنني أينما حللت أجلب المصائب معي .. وبأنني شخصية تجلب الحزن لمن حولها

خلال الشهر الأخير تمكنت لأول مرة منذ زمن بعيد أن أطرد أناس من حياتي للأبد .. لأني ماعدت أعرفهم

أن أرسم لنفسي طريقا معينا أسير فيه للتعامل مع ألمي ... أن أحاول الاستغناء عن البشر

علمتني الأحداث أن الباحث عن البشر .. فاشل في بحثه لاشك

ليس لنا سوى خالقنا وحده سبحانه ... يعلمنا دوما ويذكرنا أنه ليس لنا غيره

إذا مااشتد بنا الحزن والكرب والألم لن نجد من نهرب إليه سواه

تعلمت في حياتي بأن في كل لحظة أحتاج فيها لأحدهم حتما لن أجده

تعمق هذا اليقين في داخلي خلال شهري الأخير

رغم كل الكلام القائل بأني كئيبة إلا أن داخلي قناعة بأني قوية .. في داخلي قوة لا يعلم مداها إلا الله

أتذكر كل معاني الابتلاء :

( لايكلف الله نفسا إلا وسعها ) ربي سبحانه يعلم أن هذا من طاقتي ... رغم كمية الألم الهائلة داخل هذا الابتلاء إلا أن في وسعي تحمله

سأخرج منه أقوى مما كنت

ربي سبحانه وتعالى يعلمنا كيف نصبر ... كيف نتعايش مع الابتلاءات

ربي سبحانه ينقينا من ذنوبنا .. بكل ابتلاء نمر به .. يغفر لنا من ذنوبنا لرحمته

يعلم أننا بأعمالنا قد لا نصل لهذه الدرجة والمرتبة فيرزقنا ابتلاء يعقبه ابتلاء .. ليغفر ذنوبنا المتراكمة

ربي سبحانه يساعدني لأكتشف نفسي ... لأكتشف كم أني قوية قادرة على التحمل

يشكل شخصيتي لتصبح أقوى في مواجهة صعاب الحياة

لذا فلتقولوا ما شئتم

ربي أعلم بي منكم

Friday, March 20, 2009

ورأيت الموت

رأيت الموت بعيني .. كل ما فكرت فيه بعدها أني أريد أن أعود لأسرتي
لا أريد أن أموت وحيدة هنا بعيدة عنهم
مازلت في طور الصدمة من الموقف
لا أملك لدموعي إيقافا هي تنساب رغما عني
أود لو أرتمي في حضن أمي الآن .. فلقد أوشكت حياتي على الانتهاء وأنا هنا بعيدة آلاف الأميال عنهم
حين نهضت من على الأرض من أمام عجلات السيارة .. حمدت الله كثيرا
ذكرت نفسي بأن المؤمن مبتلى وأن لكل ابتلاء حكمة
أعلم أن الله يذكرني ( كل شيء هالك إلا وجهه ) وبأن الموت قريب منا في كل لحظة
لانعلم إلى متى سنحيا .. فقد أنام الآن ولا أستيقظ ثانية أبدا .. قد لاأتمكن من إتمام كتابة كلماتي
إنك ميت وإنهم ميتون
في هذه اللحظات القليلة التى نرى فيها الموت جاثما أمامنا على بعد سنتيمترات
تتضح أمامنا فجأة كم أن حياتنا قصيرة فانية
يتهددها دوما شبح الموت
لا أعلم كيف من المفترض أن أفكر ؟؟ هل أسعد أم أحزن ؟؟
لا أعلم شيئا سوى أني أريد أن أرى أسرتي .. أبي وأمي وإخوتي الآن

Monday, March 16, 2009

تعالوا نزره


محمود هاني

طفل في الرابعة عشر من العمر

من ساكني حي الشيخ رضوان

أو كما يحب الفلسطينيون أن يطلقوا عليه شارع الموت

أثناء الحرب على غزة قصف مسجد في الحي

فهرع إليه يساعد في نقل الجرحى وإخراجهم من تحت الأشلاء

كان ينقل الجريح الثالث عندما قررت طائرة الاستطلاع استهدافه

استهدفته بصاروخ سقط على بعد عدة أمتار منه

ليوقع العديد من الشهداء ويصيب محمود

ظن المسعفون أنه قد استشهد

فنقلوه لثلاجة الموتى .. ظل داخل الثلاجة من الظهر حتى العشاء

جاء والده يودعه قبل دفنه ... وجده يحرك رأسه

مايزال محمود حي

محمود هنا ... جريح في مستشفى فلسطين القابعة في شارع الثورة في مصر الجديدة

فقد محمود عينيه إثر الإصابه ... وتشوه جزء من وجهه

أخبرني بالأمس أنه طوال الشهر الماضي لم يشعر أبدا بالحزن

حتى تيقن بالأمس أنه لن يبصر ثانية

سأله أحد الأطفال : أين عينيك ؟ لماذا لا تمتلك عينين ؟؟

لم يستطع الإجابة وبكى

أخبرته :

قل لهم عيني سبقتني إلى الجنة

عيني عند النبي تخبره أنه لأجل المسرى أنا ماعدت أبصر