Tuesday, April 21, 2009

تخليت عنهم



يظنون أن التخلي عنهم كان أسهل أمر في حياتي

وبأني بضغطة زر قد أخرجتهم من حياتي إلى الأبد

تظن أني حين أرى اسمها على هاتفي

لا تمتد أصابعي سريعة لمعاوة الاتصال بها

تظن أني حين امتنعت عن الحديث معها فعلت ذلك برضا عن النفس عجيب

يظنون أني حين استمعت لمبرراتهم الواهية لم أتألم

لم يتمزق قلبي وجعا

لم أخبرهم يوما بأن صداقتنا قد انتهت

حزمت أمتعتي ورحلت

رحلت ببساطة من حياتهم

يظنون بأنني فجأة اختفيت

لا يعلمون أني كنت أحزم حقائبي من شهور عدة

وكل يوم جديد أؤجل المحتوم

آمل أن غدا قد يكون أفضل

ساعات اليوم لم تنتهي بعد

ربما في الليل يعودون

يتصلوا

يهتموا

مرت أيامي ولم يحدث

كان لابد لي أن أرحل

بلا كلمة وداع

حبي السابق لهم يمنعني أن أخبرهم

بأنهم تركوا في القلب جراحا لن تندمل

حبي لهم جعلني أسكت وأنا أسمعهم يرحلون عني رافعين شعار

بعد يورث الصفاء
خير من قرب يورث الجفاء

حبي لهم جعلني أؤمن به

وها أنذا أطبقه

ولكن

أنا راحلة للأبد

ولا أظن يوما أن البعد سيورث الصفاء

لأن القرب لم يخلق فقط الجفاء

بل قتل القلب بقسوته

3 comments:

حرة المداد said...

لم تكد تمضي ثلاث شهور أو أقل على نهاية الكابوس المرعب لمذابح غزة حتى نامت قضية فلسطين من جديد........عدنا نمارس حياتنا الطبيعية وكأن شيئا لم يكن،وتدّخل العقل الباطن لمسح آثار العدوان (النفسي) الذي خلفته لدينا مشاهد المذابح التي استمرت أكثر من ثلاثة أسابيع متصلة على مرأى ومسمع من العالم أجمع ...وفي غياهب اللاوعي رسبت كل صور الدماء والاشلاء والاطراف المبتورة والاطفال المشوهة والفوسفور الحارق ودموع الثكالى واليتامى ووو.......حتى ما عادت تزورنا في اليقظة ولا المنام....وسكن الجرح مؤقتا برغم كل القيح والصديد في داخله.......في حين أن الخيانات العربية تتوالى بالتعاون مع المجتمع الدولي لتضييق الخناق على المقاومة المنتصرة التي أذهلت العالم...
وبدأت حدة الاصوات المناصرة تقل وتخفت....جفت الدموع وملّت الأقلام وبحت الحناجر من الآذان في مالطة !
ووسط كل هذه المعمعة تسربت الأخبار المريعة ....تسربت في حواشي نشرات الاخبار وهوامش الصحف على استحياء وبصوت خافت حتى لا توقذنا من النوم!!!!!!!!!

*ماذا تبقى لنا من القدس..؟! ../ خاص
*حشود "شد الترحال" تتصدى لمحاولات نفايات "شد الظهر " إقتحام المسجد الأقصى

*تحذيرات من أكبر اجتياح يهودي للأقصى
*في ذكرى احتلال القدس.. ماذا بقي؟

*http://www.icrc.org/Web/ara/siteara0.nsf/html/palestine-stories-140207

*القدس في قبضة التهويد

*رحلة الأسرار في أنفاق الجدار

هل مازلنا نذكر أن فلسطين يجب أن تكون قضية المسلمين الأولى وأن القدس كانت ومازالت من حقنا ان كنا عباد الله الصالحين وان كنا مؤمنين بأننا أمة الحق وأمة الريادة
قال تعالى :
*(ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون)

ولكل مؤمن بأن الأرض المقدسة أمانة في عنقه هذه دعوة للتفكير بشكل جماعي في كيفية مناصرة أهل القدس ومواجهة كل مخططات التهويد وتشريدهم وطردهم بعد هدم منازلهم في محاولة خبيثة لطمس كل ماهو عربي أو اسلامي في المدينة المقدسة حتى لا يبقى لنا فيها حق.... دعوة لفضح الحفريات التي تتم بشراسة أسفل المسجد الأقصى بحثا عن هيكلهم المزعوم والتي أصبحت تشكل خطرا بالغا يهدد بانهياره عند أول هزة أرضية قد يقومون هم بعملها....وقد أخذت مجموعة من الفتيات زمام المبادرة ويعكفن حاليا على تصميم فلاشات عن خطر التهويد والحفريات آملات أن يستطعن نشرها كفواصل في عدة قنوات فضائية لتذكير النائمين والغافلين بخطورة القضية وفي نفس الوقت حتى تشكل ضغطا اعلاميا يدعم القضية ...وبالنيابة عنهن أرحب بكل جهد ايجابي قد يفيدهن وكل اقتراح وكل كلمة قد تساهم في نصرة المسجد الأقصى والقدس وأهلنا هناك.

Anonymous said...

بجد اانا بحسدك على قدرتك انك قدرتي
ترحلي



بجد عقبالي

عقبال ماابطل اصدق اعذارهم


عقبال ماارتاح انا كمان


شرود

Anonymous said...

السلام عليكم ..جمعتكم مباركه باذن الله ..