Wednesday, May 27, 2009

خايفة


تشبيه بيلح بقوة على تفكيري

جرح غائر وشديد

كانوا حاطين فوقه ضمادة تحميه من أي تلوث

آملين أنه يشفى لأنه طول اوي اوي

وفي لحظة

حد يجي ويشيل الضمادة بكل ما أوتي من قوة

يتناثر الدم ويتدفق بقوة وسرعة شديدة

يغرق الجرح من تاني

نزيف الدم .. قدام صاحبه

بيقوله :

هتبدأ رحلة الشفاء من أول وجديد

هتلملم جرحك من تاني

هتصبر على ألمك من تاني

هتنتظر إنه يلتئم

جواك سخط رهيب .. وغضب شديد

إنه اتفتح تاني

كرهت ضعفك وألمك وكل مشاعرك

إن لسه في حد قادر يأذيك

كنت بتحسب إنك وصلت لطريق النهاية في طريقك الطويل

كنت بتحسب أنك استحقيت تحصل على الراحة والسلام أخيرا

كنت بتحسب إنك فعلا مهم عند الناس المهمة عندك

جمل كتير بسمعها :

الفرص الثانية .. منح الثقة .. الغفران .. حسن الظن

خايفة أدخل عرين الأسد من غير سلاح

خايفة أثق في كلمته أنه مش هيقتلني

خايفة حبي يدفعني إني أتخلى عن سلاحي

خايفة أرجع للجحيم تاني

لان محدش هيكون ملام غيري

خايفة أقتل آخر جزء سليم في قلبي

بقالي سنتين برمم في الجزء ده

ده الوحيد اللي نجا

ومش عايزة أخسره

خايفة أخسره

لأني تعبت جدا لحد ما بنيته

ولو خسرته

يبقى الحياة بلا معنى

مفيش معنى لحياتنا لو خسرنا قلوبنا

لو خسرنا آخر مشاعر سامية بنمتلكها تجاه الناس العزيزة علينا

لو خسرنا ثقتنا في الناس القليلة جدا اللي لسه حوالينا ولسه بنثق فيهم

لو خسرنا الشغف اللي بيحرك كل أفعالنا

تعبت جدا جدا جدا

عشان أحافظ عليه سليم

يمكن هو جزء صغير جدا في نظر البعض

شايفين اني المفروض أبقى أقوى وأحاول أكتر و أكتر

ميعرفوش اني كنت أتمنى يكون قلبي كله كويس

أتمنى أكون أقوى

بس ده استطاعتي

ولو حملتها فوق طاقتها

هخسر نفسي

هتضيع من ايدي

وانا تعبت لحد ما لقيتها

No comments: