Saturday, June 27, 2009

الملاك النائم

استلقيت بجواره أراقب محاولاته المستميتة كيلا يغرق في النوم

مايزال يحارب .. يتحدث بكلمات متقطعة .. يداه تعلوان في الهواء .. لتسقطا على السرير بعد هنية

يتنهد بعمق .. يستلقي على جانبه موجها وجهه إلي .. يبتسم لي بحب

يتعارك جفناه مع خديه .. ينتصران حينا .. فيفتح عينيه ليتأملني

وينهزمان حينا .. فتغلق عينيه رغما عنه

أراقب كفه الملتفة لتحتضن خده الناعم بحب .. هاهو يتنهد مرة أخرى ويبتسم

ابتسامته تفعل بي الأفاعيل

تغير ملامح وجهه .. يشع براءة ونورا وصفاء


ذقنه ما أجملها ... ما يميز ذلك الوجه الحبيب .. ذقنه الصغير .. يدفعني لأطبع مئات القبل الصغيره فوقه


هاهو قد استسلم للكرى مرغما ، بعد كل تلك المحاولات .. يحرك رأسه للمرة الأخيرة

أربت بحب على خده .. لا عليك .. غدا يوم آخر

سنفعل به ما نشاء .. سنبرهن عن حبنا بألف طريقة لا تخطر على بال

نم يا صغيري

فما أجملك وأنت نائم