Sunday, August 23, 2009

خواطر قصص القرآن


اوعى مظلوم يشوفك مع اللي ظلمه فيدعي عليه وعليك

دي الجملة اللي فضلت ترن في ودني طول حلقة الاستاذ : عمرو خالد النهاردة

حسيت بجد أنه بيكلمني أنا

بيقولي شعورك مبرر صح مش غلط

كتير اوي كنت بتضايق جدا

وانا بشوف الظالمين وناس ماشيين معاهم

كنت بتضايق من اللي ماشيين معاهم

اكتر من ضيقي من اللي ظالم

لان الظالم هو ظالم طبيعي اني بكرهه اصلا

اما اللي ماشي معاه

بحس انه بيعينه على ظلمه

بيقوله انت لسه ليك احباب

ورغم كل بلاويك احنا بنحبك ومعاك

بيديله شعور ان الناس نسيت ظلمك وسامحتك عليه

مع اننا مش ناسين أبدا

ومش مسامحين

أنا مش ناسية

ومش مسامحة ولا هسامح

ويوم ما أشوفهم مع الظالم مش هدعي عليهم لانهم مهما كانوا مسلمين

بس ببساطه هكرههم ومش عايزة اتعامل معاهم تاني

عايزين يمشوا مع الظالم أو يتكلموا معاه أوعنه

يعملوا ده كله

بعيد عن المظلوم

4 comments:

يا خوف فؤادي من غدي said...

فرج الله كربك

عاشقة الفردوس said...

سبحــــان الله

كنت دايماً أقول


أظلم من الظالم من يرى الظالم ومايفعله ولايحرك ساكناً


اللهم لاتجعلنا من الظالمين

بوركتِ اختي


وانا كمان دايما بقول على نفسي

فلسطينية الهوى

يعني احنا اخوات *_^

عاشقةالجوزاء said...

لاتظلمن إذاماكنت مقتدرا*فالظلم ترجع عقباه الى الندم
تنام عيناك والمظلوم منتبه*يدعوعليك وعين الله لم تنم


ولاء،

وضّاح said...

ليس دائمًا من يمشي مع الظالم يكون مثله, أو موافق على ظلمه, ولكن أحيانًا يكون وجوده معه ظلم واقع عليه..