Sunday, January 3, 2010

كانت يوما شجرة



كانت دوما شامخة .. تقف بكل عنفوانها وقوتها وصبرها أمام الرياح العاتية .. ترفض ان يراها أحدهم منحنية . جاهدت دوما للحفاظ على أوراقها الخضراء .. مهما تحدتها الرياح .. كانت هي الأقوى ... قد تسقط أوراقها يوما .. قد تذبل .. قد تموت

لكنها سرعان ما تنمو مرة أخرى .. تورق خضراء متعطشة للضوء ... للحياة


الحياة .. كانت تبحث عنها في كل قطرة ماء تلثم غصونها .. في كل نسمة تداعب أوراقها .. في كل حبة رمل تخبئ جذورها .. لتمتد ضاربة في الأرض معلنة عزمها على البقاء سنينا أخرى


لكنها الآن قد ضعفت .. لم تعد تسطع الوقوف بقوة كما كانت دوما .. أجبرت على الانحناء ... هذه المرة كانت العاصفة أقوى منها ومن إرادتها

انحنت كما لم يسبق لها يوما أن تنحني .. نفضت أوراقها .. أو لعل الأوراق نفُضت رغما عنها

ظلت وحيدة بلا أوراق وسط العراء .. تحاول النهوض شامخة مرة أخرى

فهل تراها تقدر ؟؟!!

4 comments:

سامر محمد عرموش said...

الاخت الكريمة
هذه هي الدنيا نموت ليعيش اناس اخرين تمر السنين فنكبر ونشيخ ونموت ولكن يكمل ابنائنا الطريق وهكذا الى ان يرث الله الاروض ومن عليها المهم ما نأخذ معنا من زاد للحياة الاخرى
الف شكر على الموضوع
تحياتي

blue-wave said...

بالطبع تقدر
فقط لو عندها ارادة

ابن القسام said...

هذا هو حال الدنيا دائما
تقلبات وازمات ومواقف وتغيرات
ليس هناك حال دائم
ولكن الفاصل هنا هو الارادة والهمة وصدق الالتجاء الى الله ..

حتما ستكون وستبقى شجرة مثمرة مهما حدث وسيحدث ..
فالانسان ليس مجرد جسد ولكن روح وذكريات وامال وتطلعات ..

أم .. بوبه said...

كلماتك جميلة ومعبرة واسلوبك متميز