Monday, January 25, 2010

أنقى البشر .. شكرا


النار

لا بد أن يمر بها الذهب ليخرج نقيا صافيا

تمر بها المعادن ليظل البقاء للأصفى والأنقى والأرقى

وهكذا هي الحياة

لابد أن تعصرنا المحن لنخرج منها بأشخاص هم الأنقى والأصفى والأفضل

يبقون معنا أبد الدهر .. حتى وإن رحلت الأجساد تبقى أرواحهم ساكنة داخل قلوبنا

يعبر طريقنا الكثير .. يتركون آثار أقدامهم ويرحلون .. تأتي رياح المحن لتمحي جميع الآثار

لا يظل إلا شخوص من نجوا من العاصفة يقفون مبتسمين مادين أياديهم لنا

مستقبلين إيانا في أحضانهم مطمئنين .. مضت العاصفة سنخرج منها سويا أقوى



الأصدقاء

لا نعرفهم حقا إلا في المحن

تتألق جواهرهم الكريمة

يفوح شذاهم العطر

لأنهم الأفضل

تعلمت من أختي الراحلة أن أحتفظ لكل محسن بإحسانه مهما صغر

فما بالنا بمن نعجز عن شكر إحسانه

في مرض أسماء .. تمايزت المعادن .. وجدنا اللؤلؤ .. ورأينا الحديد

وحين رحلت إلى ربها

شع تألقهم حتى بهتت بجواره جميع الأضواء والألوان

صديقات أمي العظيمات .. رفيقات معهد القرآن
مدرساتنا الغاليات
يوما عن يوما تأسرون قلوبنا بجميل صنيعكم
وأدب فعالكم
صديقاتي الغاليات :

ولاء رزق
دعاء عواد
بسمة
منة
سارة
حقيقة أعجز عن إيفائكم حقكم

صديقات أختي وصديقاتي

آية
منى
هاجر
إسراء
إيمان
نورهان
مي
نهال
منة
مروة

تقف الكلمات حائرة تدفع بعضها بعضا علها تخرج كلمة تعبر عن شكرنا العميق واعتزازنا بمعرفتكم

لم أذكر جميع الأسماء أعلم

تركت بعض الأسماء أدعو لها في صمت لعلمي أنها سترفض أن أكتبها

حفظكم الله ورعاكم .. ونقلكم من سرور إلى سرور

وجمعنا بكم في جنات عليين


وحفظكم من كل شر وعين وضرر





6 comments:

سامر محمد عرموش said...

صدق من قال الصديق وقت الضيق
فلن نعرف الصديق الحقيقي الا وقت الشدائد
الف شكر لك والف تحية

ابن القسام said...

الف شكر وتحية لتلك الثلة المباركة

وادام الله رباط الود والمحبة بينكم

الصديق والاخ هو عنوان صديقه فعندما اسأل عليه كأننى سألت عن صديقه

بارك الله فيكم وادام عليكم الصحبة الصالحة

وجعل ايامكم القادمة سعادة وسرور وراحة بال

أحمد عبد الفتاح said...

لعل محنة اختك كانت لها العديد من الجوانب الايجابية رغم كونها طبيعتها المأساوية
ربنايرحمها ويغفر لها ويصبركم بعدها

just-amuslim said...

تمنيت لو كنت منهن ..

صدقت ..وهو وصف جيد

رحم الله اسماء فبنا من الشوق الكثير

وضّاح said...

إن المصيبة قد تغشى الكريم لأنها تبرز بعض سجاياه, كمبرد القين إذ يعلو الحديد به, وما يأكله إلا ليصلحه..

أدام الله أخوتكم
وجمعكم في جنة الخلد
:)

عاشقة الفردوس said...

عظم الله أجركم وإنا لله وإنا اليه راجعون


أدام الله أخوتكم في الله