Tuesday, February 23, 2010


في لحظاتك الأقسى يبرزون
تحمل أيديهم حجارة الكلمات
يتبارون في رجمك بها
غير عابئين بأن قلبك المتعب ما عاد يحتمل جراحا جديدة

يظنون دوما بأن لهم الحق في إملاء حياتك عليك
بأنهم يحفظون دقات قلبك وينظمون خفقاته

يتفنون في إيلامك .. ففي الألم وحده
ستفقد قدرتك على الرد

ستستمع لهم بصمت
لن يروا دموعك .. فقد فقدوا البصيرة منذ زمن

لن يسمعوا تنهداتك الحارقة
فقد أصموا آذانهم عن أي صوت

سوى صوت الحقيقة في حديثهم

لك الله قلبي المتعب
لك الله

Saturday, February 20, 2010

مدمنة


الرحيل .. رباه كم أجيده أستيقظ ذات صباح مقررة أنه حان الوقت لأودع قلوبهم .. ألملم أشيائي المبعثرة التي سكنت حنايا حياتهم كثيرا أفتح بوابة الذكريات وأرحل في صمت لا أعلم حقا ماذا يشعرون بعدها .. لم أتسائل يوما عن هذه القلوب التي دوما ما أخلفها ورائي في قرارات هروبي المتسارعة .. ما أصبو إليه حينها .. راحة قلبي المتعب أتعجب حقا من حاله .. هل يكل القلب حين يحاط بقلوب محبيه ؟؟ أم أن النفس تضيق بمن لن يفهمها يوما ؟؟!! هل أطلب الكثير حين أريد منهم أن يحبوني كما أنا ؟!! بكل معاييري العالية التي سئمتها ؟ وصفاتي المستحيلة التي وضعتها ؟؟ أكرههم حين يتعلقون بي لأن هذا يجعل رحيلي أصعب وأشد إيلاما لماذا لا نأتي ونرحل في صمت ؟؟ نترك بصمة لا يعلم أحد لمن تنتمي .. لكنها تبقى دوما مشعة ، لايبهت ضوئها ولا يخفت لأن صاحبتها لم تسطع الحفاظ عليهم في قلبها دوما ؟؟

Tuesday, February 16, 2010

هل تعلم حبي ؟


في كل مرة أراه هناك .. بعيدا شامخا .. يوشحه الحزن .. يشع ألما .. يطالعني بصمت كأنما ينتظر مني إجابة لا أملكها
أشعر بقلبي يتفتت

كنت دوما أحبه .. أشعر به دون أن أسكن داخله يوما

الآن فقط أحبه وأنا أعرف ما معنى الفقد

ما معنى أن تفقد حبيبا يسكن قلبك من قبل أن توجد .. هو جزء من نفسك تشكل حبه في قلبك وقلبك بعد لم يخلق

فاجعة الفقد تجعلنا فجأة نستيقظ على حقيقة أن حبنا يوما قد يضيع

يتسلل من حياتنا في صمت

مخلفا وراءه ثقبا كبيرا لن يشغر أبدا في قلبك

الآن فقط أبكي شهداء هذا الحب لا لأني أحبه

بل لأني أيضا أعرف معنى أن يفقد محبيه

أستشعر ألمه بصدق وعن تجربة

كلهم يأخذهم الموت .. تاركا وراءهم قلوبا مترعة دوما بالحزن

في موت أسماء .. عرفت يقينا ما معنى الموت

يقتلهم حولك حبيبي الاحتلال .. يغتصب أرواحهم النقية في اهتزازة جفن

وفي موتها قتلها محتلٌ آخر .. احتل الجسد واستوطن خلاياه

في الموتين هو محتل .. دخل الأرض على حين غرة

زرع سمومه ودماره .. وتقرفص متربصا متشفيا من كل روح أزهقها حقده

أرواح أحبتنا مسجدي .. أسرعت إلى بارئها تلتمس عنده النعيم في الجنان

بعد أن أرهقها الإحتلال

في موت أخيتي .. حاربنا بكل سلاح توفر لنا واسطعنا الحصول عليه

في موت شهدائك .. اكتفينا بالمراقبة في ذل

لأننا كما يبدو لم نشعر معهم بذلك القرب الذي يدفعنا لبذل كل غال ونفيس لأجل شفائهم من محتل يعربد في أجسادهم الغضة

نحبك نعم .. تسكن قلوبنا نعم .. لكنهم لم يدخلوا قلوبنا إلا لأجلك

الآن فقط سكنوا أرواحنا .. لأنهم أصبحوا منا

لأن الإنسان توحد فينا .. أمسينا نستشعر ألمهم حين يغيبون حبيبا خلف الثرى

لأننا أيضا غيبنا حبيبتنا تحت أرض تشارك فيها أحبة أناسي كثير

أتعلم أقصاي


طوال ستة عشر ساعة هي طريقي التي قطعتها إلى مكة .. أتبعتها بتسع لأزور المدينة

لم أفكر إلا فيك

كيف سأشعر حين ألقى حبيبا غائب .. لم أتلمس ملامحه بأناملي محاولة تخليد صورته داخل قلبي

لم أقبله أو ألثم أرضه يوما

ما كنه شعوري وأنا أقف أخيرا أمامك

أحاول دفع خطواتي .. لأصلي في محراب حبك صلاة طويلة مخضبة بالدم

صلاة انتظرتها طويلا طويلا .. رسمتها دوما وأنا أتلاشى في حبك .. مودعة أشلاء تاقت لأن تتناثر على أرضك

لتطبع كل منها قبلة حب حقيقية

فقد جادت بالروح لأجلك

أقصاي الرائع ماذا أقول لك

أتخبرك دموعي بآلاف الكلمات التي تتدافع لتتلمسك

لا حاجة بي لأن أعترف لك بإحساسي بالعجز وتقصيري في برهنة عشقي لك

فما وجودك في الأسر إلا دليل حي على خيبتي وخيبتنا

حتى أتعلم يوما كيف أحررك
سأكتفي خجلة بأن أخدم أحبائك .. علهم حين يزورنك يهمسون لك في سجودهم أني أحبك حقا

سأبكيهم كما بكيت أختي وأكثر .. حين ينزفون في عشقك

فهل تسامحني حتى آتيك ؟؟

Wednesday, February 10, 2010

مكة




مكة

نشتاق لك لتضمدي أرواحا تأبى إلا أن تنزف

نشتاق لك لتضمي قلوبا ما عادت تنبض

نشتاق لك لتمسحي دموعا ما عادت تسيل

نشتاق لك لتحتوي أنفسا أرهقتها الآلام

مكة

نأتيكِ اليوم بحال على غير الحال

نأتيكِ اليوم لندعو لمن كانت دوما تأتيكِ معنا

نأتيكِ آملين أن تربتي على قلوبنا الثكلى بفقدها

على أرواحنا التي كسرها الحزن والألم لتحليقها اليوم وحيدة من دونها

نأتيكِ لنغتسل بماءك المخضب بدمعنا

نأتيكِ لنطوف بكعبتك داعين لها ولنا

أن نظل على العهد

أن نلقاها ثانية هناك

أن تجمعنا جنة عدن

فهل تحتوينا رحابك

Monday, February 8, 2010


وداعا للتي حطت ...على قلبي

وخلتني أسير فؤادها السكر

احبك ِ ياسراب القلب ِ ...

ياأنشودة الماضي

وياأهزوجة َ الحاضر

وياأندى..

وياأحلى..

وياأسمى..

وياأبهى.. من العنبر

*************

الشعر للشاعر : ماجد سعيد

http://www.adab.com/index.php/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=69116&r=n_des&rc=20