Monday, December 13, 2010

تاج

تاج وصلني يستلزم ردا .. سأحاول جاهدة أن أفيه حقه

من أنت ؟وما الذي تفعله هنا ؟

فتاة تحب أن تؤمن بأنها ستغير العالم .. أغرس هنا نواة تغييري القادم

إسرائيل تقصف كل جنوب ممكن بحثا عنك ، أي شمال ستقصد ؟

هذا يوم المنى .. أنتظرها جنوبا

أنت مكلف بحذف حرف من حروف اللغة العربية .. أيها ستختار ولماذا ؟
لن أفكر حتى بأن أحذف من لغتي أحرفا .. هي عنوان هويتي .. أيكون العنوان ناقصا ؟؟

ل
و قدر لك أن تدخل السجن فما هي القضية التي تتمنى ان تدخل بها إليه؟
قضية تجسس

بالمناسبة.. منذ متى اكتشفت نفسك؟
مازلت أحاول

على مفترق طريق لافتتان ، اليمنى تقول ( إلى حلمك ) واليسرى تقول : ( إلى مالم يحلم به البشر ) ، أي الطرق
ستسلك ؟
اليمنى : إلى حلمي قطعا

نحن لا نعيش حياتنا بل نتعلم فيها كيف نعيش» ما تعليقك ؟؟
نحن نعيش حياتنا ونتعلم منها أيضا كيف نعيش
تكمن لذة الحياة بخوض التجارب واكتشاف الأخطاء لتفاديها والسعادة لننغمس فيها


بجملة واحدة فقط أكتب تعريفاً لكل كلمة من الكلمات التالية:-

الوطن :
يسكن على بعد خفقة من قلبي


الأم:
مركز الكون .. ومحور العاطفة

الليل :
أروع أوقات اليوم .. لا أمل إطلالته .. واهب السكون .. ومحرك الخفقات .. وملهم الإبداع

الحب :
سر الوجود

أمريكا :
حكومة الشر .. وشعب به بعض الخير

المرأة :
لأنه استوحش كانت هي

الصمت :
ملاذنا الأجمل

الإنترنت :
نافذة في جدار حياتنا .. نفتحها أحيانا لنرى ما نتخيل أنه قد يوجد يوما في واقع قريب

المسنجر
سلاح ذو حدين


أختر منصباً واتخذ قرارا

شجرة تظلل مصل في ساح الأقصى

قيس، عنترة، جميل، هم الذين يقولون شعرا، وليلى وعبلة وعزة «صموت» لماذا هذا التغييب للمرأة؟
عبلة تستمتع دوما بحديث عنتر للعالم عنها
وتفضل أن تخصه وحده بحديثها


أن تكون مطلوبا لارتكابك جريمة ، خير لك من ألا تكون مطلوباً مطلقاً " ، هل تتفق مع هذه العبارة ؟ علل
في عصرنا الحالي من لا يطلب لجريمة لا بد متواطئ مع نظام أثقل الأنفاس
فلا بأس إذن بأن نجيد إثبات براءتنا عن كل الجرائم الموجهة إلينا

إلى أين تمضي كلمات الحب .. بعد أن نقولها؟
إلى قلوب محبينا .. أو ربما إلى أرواحهم التي ترافقنا

هل تجد علاقة بشكل أو بآخر بين المرأة وقطاع الطرق ؟
كلاهما يسلبان

هذا فراق بيني وبينك .. متى ولمن تقولها ؟
حين ينتهي دوري في حياتهم

كيف هو غداً ؟
غائم تتخلله أشعة الأمل

2 comments:

rizk said...

سألنى من أين أنت فقلت أعن موطنى تسأل أم عن هويتى إنى لعربية الأصل قدسية الدين والهوية إنى نسجت حروفك على جبينى وأغلقت على حبك باب قلبى وسطرت شوقى إليك بدموع عينى وأفنيت قنينة حبرى فيك رسما على ورقى فنادانى إلى متى سأظل حبيس قلبك إلى متى سأظل دموع عينيك فنادى فى كل العرب هلموا أنا اسراء النيى أنا وحى الرسالات

Anonymous said...

ظل شجرة في مصل الاقصى .. يا له من منصب رائع


كلمات رائعة :)


تحياتي ابو

مالك من غزة